صوره: امرأة تؤم الصلاة في “مسجد للجميع” في بريطانيا !!

٢٠١٤٠١٢٩-١٦٤٩٣٢.jpg

في غرفة صغيرة رطبة، فيها لوحة يدل سهم مرسوم عليها بالطبشور الوردي الى اتجاه الكعبة، تؤم “نعيمة” الصلاة، وقد وقف خلفها نحو 15 مصليا، رجالا ونساء، في مشهد نادر. وما كادت تبدأ تلاوة “الفاتحة”، اذ بشابة من المصلين ترفع رأسها مصدومة، قبل ان تهرع الى خارج الغرفة التي تستخدم كمسجد وتقع تحت مطعم في حي “كامدن” اللندني.

“انا مصدومة”، تقول ليلى باكيوي (25 عاما) التي تغطي شعرها بوشاح اصفر. وتروي لصديقة تجلس معها الى الطاولة في المطعم: “نزلت الى تحت كي اصلي، ووجدت اختا تؤم الصلاة”. وتقول الصديقة: “عندما عادت ليلى، بدت كأنها رأت شبحا”.

ليلى وجدت نفسها مصادفة بين مجموعة مسلمين يدعون الى اسلام “للجميع”، ويصلون معا، رجالا ونساء، واحيانا وراء نساء يتم اختيارهن بالدور في المجموعة. وراء مشروع “اينكلوسيف موسك انيشياتيف” (“مبادرة مسجد للجميع”)، تقف “تمسيلة توقير” التي اطلقت هذه المبادرة نهاية 2012، بعدما “شعرت بالاحباط” من الاساليب المتبعة في مساجد بريطانيا وفي كل العالم الاسلامي. في رأيها، هذه الاساليب التقليدية موروثة من “الثقافة الابوية”، في حين ان “لا شيء في القرآن يمنع ان يصلي النساء والرجال معا، او ان تؤم امرأة الصلاة”.
غير ان ليلى لا تشاركها الرأي. “ما رأيتموه ليس له اي صلة بالاسلام. انه شيء غير اخلاقي”. وتوضح: “اذا كان هناك رجال في مجموعة، فانهم يؤمون الصلاة، والنساء يقفن في الخلف، لاننا نركع اثناء الصلاة. وآخر شيء يمكن ان افكر فيه كامرأة هو انهم يشاهدون مؤخرتي”.
على بعد بضع موائد، يجلس اعضاء المجموعة الـ15 من نساء ورجال. وتقول صوفيا: “افهم ان يشعر بعضهم بالصدمة، لاننا تربينا على ان يصلي الرجال والنساء منفصلين. لكنني تأقلمت مع المجموعة”. كانت المرة الاولى التي تشارك في مبادرة “مسجد للجميع”.
غير انها تقر “بانها لا توافق على كل ما يحدث حول هذه المائدة”، في اشارة الى عدد من المثليين بين افراد المجموعة الذين جاؤوا ذلك المساء. وتضيف احدى صديقاتها: “هناك تعارض، لا يمكن أن تكون مثليا ومسلما في الوقت عينه. لم نكن نعلم بهذا الخليط … لكنه شيء جيد في كل حال، اذ ان لا اقصاء لاحد”.
من جهتها، تقول “تمسيلة” ان مبادرة “مسجد للجميع” التي تضم 500 شخص في قائمتها “مسجد متنقل”، اذ ان المجموعة لم تجد مكانا دائما لاستقبالها. “لذلك نلتقي مرتين او ثلاث مرات شهريا” في قاعات مستأجرة او مطاعم، “لكننا نسعى الى جمع اموال لبناء مسجد”، خصوصا في لندن. المجموعة تلقت تعليقات “مهينة”، لكنها لم تتلق “تهديدات”.
وتجاه هذه المبادرة، تؤثر منظمتان اسلاميتان كبيرتان في بريطانيا، بينهما المجلس الاسلامي، عدم التعليق. ايا يكن، يرى حسن ونيني الذي شارك للمرة الاولى في الصلاة ان الرسول “كان يعتبر في زمنه تقدميا. وما نفعله هو السير على دربه”.

اعلانات

موقع حفنة

مدونة حفنة هي موقع كويتي ، خليجي، عربي، عالمي، شامل يحوي اخبار تهمك في التكنولوجيا و السياسه و الاقتصاد و الاحوال الاجتماعية و ذلك باطار عام و بدون تحيز. يمكنك اختيار القسم من اعلي لتصفح المزيد من الاخبار

إحصائيات الموقع

  • عدد المقالات : 11257 مقالة.
  • عدد التعليقات : 1100 تعليق.
تصميم و تطوير شركة سبيس زوون - web design in kuwait